منتديات قسنطينة لكل الجزائريين والعرب


    عمان تتأهل الى نصف نهائي خليجي 19

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 30
    تاريخ التسجيل : 03/01/2009

    عمان تتأهل الى نصف نهائي خليجي 19

    مُساهمة  Admin في السبت يناير 10, 2009 8:02 pm


    واصل المنتخب العُماني عروضه القوية وأداءه الراقي وحقق فوزاً غالياً على نظيره البحريني، بهدفين دون رد ضمن الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الأولى، في إطار منافسات بطولة كأس الخليج التاسعة عشرة لكرة القدم.

    افتتح التسجيل للمنتخب العُماني لاعبه بدر الميمني في الدقيقة 14، وأضاف فوزي بشير الهدف الثاني في الدقيقة 70،
    بهذه النتيجة تصدر أصحاب الأرض ترتيب منتخبات المجموعة الأولى برصيد سبع نقاط، ولهم ستة أهداف، وليس عليهم أي هدف، وأصبح المنتخب العُماني في انتظار صاحب المركز الثاني من المجموعة الثانية ليواجهه في الدور نصف النهائي يوم الأربعاء القادم.

    الشوط الأول


    <table style="WIDTH: 33px; BORDER-COLLAPSE: collapse" borderColor=#ffffff cellSpacing=0 cellPadding=0 align=right border=0><tr><td></TD></TR>
    <tr><td align=middle>العماني بدر الميمني-يسار- يحمي كرته من البحريني محمود جلال</TD></TR></TABLE>انطلق اللقاء وسط حضور مكثف من الجماهير العُمانية، ومع الدقيقة الثانية احتسب حكم اللقاء ضربة ركنية للمنتخب العُماني لعبها بدر الميمني على رأس محمد الشيبة الذي سددها فوق العارضة، وبدا المنتخب العُماني أكثر تصميماً على إحراز هدف مبكر من أجل إرباك حسابات البحرينيين الباحثين عن الفوز في هذا اللقاء.

    ومن جانبه دخل المنتخب البحريني اللقاء بهدوء وبتحفظ دفاعي، حتى يمتص حماس أصحاب الأرض وجمهورهم المتحمس، ولكن كادت محاولات البحرينيين أن تذهب أدراج الرياح عندما انفرد بدر الميمني بمرمى الحارس البحريني السيد محمد جعفر ولكنه سدد في يد الحارس ثم ارتدت له ثانية فسددها في جسد جعفر ثانية لتذهب الكرة إلى ضربة ركنية وسط دهشة وحسرة الجماهير العُمانية.

    وفي الدقيقة 14 احتسب حكم اللقاء الفرنسي ضربة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء البحرينية انبرى لها بدر الميمني وسددها بإتقان محرزاً الهدف الأول للمنتخب العُماني وهو ثاني أهداف الدورة من ضربة ثابتة بعد هدف الكويتي مساعد ندا والمثير أن الهدفين أحرزا في مرمى الحارس البحريني السيد محمد جعفر.

    ونشط المنتخب الحريني بعد أن دك مرماه بهدف السبق، وانطلق باحثاً عن هدف التعادل لأنه هذه النتيجة تطيح به خارج البطولة مهما كانت نتيجة مباراة العراق مع الكويت.

    ولكن وضح أن المنتخب العُماني كان يمتلك تصميماً أكبر لمواصلة هجماته المكثفة بحثاً عن هدف التعزيز وذلك استغلالاً للحالة المرتبكة التي بدا عليها الدفاع البحريني، وفي الدقيقة 25، احتسب حكم اللقاء ضربة حرة مباشرة لصالح عُمان من الجانب الأيمن لعبها حسن مظفر عرضية على رأس عماد الحوسني الذي أخطأها بغرابة لتضيع فرصة الهدف الثاني على العُمانيين.

    وكرر المنتخب البحريني هجماته محاولاً العودة إلى اللقاء خلال الشوط الأول، واعتمد المنتخب البحريني في هجماته على الجانب الأيسر عن طريق سلمان عيسى، بالإضافة إلى فوزي عايش المنطلق من الخلف وعبدالله فتاي أفضل لاعبي البحرين حتى ذلك التوقيت.

    وحصل المنتخب البحريني على أول ضربة ركنية له في اللقاء في الدقيقة 36، ثم احتسب الحكم ضربة حرة مباشرة على بعد 30 ياردة تقريباً من مرمى علي الحبسي انبرى سيد عدنان ولكنها اصطدمت بالحائط البشري، وبدأ المنتخب العُماني بالتراجع أمام الضغط البحريني.

    وقلت الخطورة بغد ذلك على مرمى المنتخبين ووضحت رغبة المنتخب العُماني بأن يكتفي بهدف واحد في الشوط الأول لذلك عمد لاعبوه إلى تهدئة اللعب والإكثار من التمريرات القصيرة الأرضية قتلاً للوقت، وبالفعل أطلق حكم اللقاء صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بتقدم أصحاب الأرض بهدف دون رد.

    الشوط الثاني


    <table style="WIDTH: 33px; BORDER-COLLAPSE: collapse" borderColor=#ffffff cellSpacing=0 cellPadding=0 align=right border=0><tr><td></TD></TR>
    <tr><td align=middle>العماني فوزي بشير-يسار- يحتفل بالهدف الثاني مع زميله خليفة النوفلي</TD></TR></TABLE>وبدأ المنتخبان الشوط الثاني بهجوم صريح، خاصة بعد معرفة نتيجة المباراة الأخرى بين الكويت والعراق حيث تقدم المنتخب الكويتي في هذا التوقيت بهدف دون رد، ونشط نجم المنتخب العُماني وهدافه حسن ربيع وتعرض للخشونة من جانب دفاع المنتخب البحريني في أكثر من كرة ، ومن إحدى هذه الكرات احتسب حكم اللقاء ضربة حرة مباشرة انبرى لها خليفة عايل إلا أنها ذهبت بجوار القائم الأيمن للسيد جعفر بسنتيمترات قليلة.

    أعقب ذلك احتساب حكم اللقاء لضربة حرة مباشرة على بعد 27 ياردة تقريباً من المرمى البحريني، سددها خليفة عايل ولكنها وصلت سهلة للحارس السيد محمد جعفر.

    وعلى عكس سير اللعب كاد المنتخب البحريني أن يتمكن من إحراز هدف التعادل في الدقيقة 20 عندما انطلق محمد سالمين من الجانب الأيمن ورفع كرة عرضية لعبها عبدالله الدخيل إلا أن علي الحبسي أنقذها بصعوبة .

    وأجرى مدرب البحرين ماتشالا تغيراً هجومياً بإخراج محمد حبيل، ودفع بإسماعيل عبد اللطيف بدلاً منه، بينما فاجأ الفرنسي لاوروا كل من في الملعب بإخراج مهاجمه الأشهر عماد الحوسني ودفع بمنصور النعيمي بدلاً منه.

    وواصل المنتخب العُماني غزواته الهجومية وإن مال إلى الاعتماد على الاختراق من العمق بدلا من الأجناب وفي الدقيقة 70 تقدم فوزي بشير واستلم تمريرة رائعة انفرد على أثرها تماماً بالحارس سيد محمد جعفر فراوغه بمهارة واقتدار، ثم وضع الكرة بثقة معلناً إحراز الهدف الثاني، وسط فرحة عارمة من الجمهور العُماني المنتشي بالأداء الراقي لمنتخبه.

    وكاد حسن ربيع أن ينجح في إضافة الهدف الثالث للمنتخب العُماني والرابع له في البطولة عندما انفرد تماماً بالحارس البحريني، ولكن ربيع حاول أن يضعها بمهارة زائدة فذهبت ضعيفة فتمكن السيد جعفر من الإمساك بها، لتضيع أسهل فرص اللقاء على المنتخب العُماني.

    وشهد اللقاء في نهايته حالتي طرد للبحرينيين نتيجة الخشونة الزائدة مع لاعبي وسط المنتخب العماني، حيث طرد الحكم كلاً من محمد حسين وسيد محمود جلال، في الدقيقتين 90 و95 على التوالي.

    وهدأ اللعب بعد ذلك حتى أطلق حكم اللقاء الفرنسي برنارد لينك معلناً نهاية اللقاء، وتأهل المنتخب العُماني إلى نصف النهائي.

    المؤتمر الصحفي

    وبدأ ميلان ماتشالا مدرب المنتخب البحريني الحديث في المؤتمر الصحفي، وقال إن المنتخب البحريني خرج من البطولة بخسارته من المنتخب الكويتي لأنه فرط في هذه المباراة بسهولة، وأضاع فوزاً كان في متناوله، أما عن مباراة اليوم مع عُمان فقد كان المنتخب العُماني هو الأفضل من بداية اللقاء وحتى نهايته ودخل اللاعبون اللقاء وهم مهتزون من الحضور الجماهيري المكثف الذي أفقدهم توازنهم في الملعب.

    وأضاف ماتشالا أن جميع الأهداف التي دخلت في فريقه كانت من كرات ثابتة باستثناء هدف فوزي بشير الثاني في مباراة عُمان موضحاً أنه سيسعى إلى تحسين أداء المنتخب البحريني قبل استكمال مباريات كأس العالم.

    وقال ماتشالا إنه شارك في العديد من بطولات كأس الخليج مؤكداً أن هذه هي آخر بطولة سيشارك فيها، وقال إن الخروج من الدور الأول في هذه البطولة لا يقدم انجازاته السابقة حيث قاد الكويت للقب مرتين وقاد عُمان للمباراة النهائية مرتين أيضاً وأكد المدرب التشيكي أنه يتمنى التوفيق للمنتخب العُماني في البطولة، لأنه هو من صنع قوام هذا المنتخب.

    لوروا سعيد بالفوز

    وأكد الفرنسي كلود لوروا مدرب أصحاب الأرض أنه سعيد بالفوز وبالأداء الراقي للمنتخب العُماني، وقال إن مباراة البحرين كانت صعبة لأن المنتخب البحريني فريق قوي وجيد ويمتلك عناصر ممتازة من اللاعبين ولاكننا تعاملنا مع المباراة بشكل منظم وتمكن لاعبينا من فرض سيطرته على اللقاء، وإن كنت أعيب عليهم تراجعهم للدفاع بعد إحراز الهدف الأول.

    وعن فرص المنتخب العُماني في الفوز بالبطولة قال إنه حلم اللاعبين وحلم الجميع أن نفوز بكأس الخليج، ولكن البطولة لازال يوجد فيها منتخبات قوية، مثل المنتخب السعودي الذي سجل أربعة أهداف في 20 دقيقة إضافة إلى المنتخبين الإماراتي والقطري، وفي كل الأحوال فسنجلس غداً ونشاهد مبارتي المجموعة الثانية بهدوء لنكتشف مواطن القوة والضعف في المنتخب الذي سنواجهه في نصف النهائي.
    <table><tr><td align=left>المصدر: </TD>
    <td style="WIDTH: auto" align=right>
    الجزيرة الرياضية- مسقط</TD></TR></TABLE>

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 8:32 pm